الغابات في السودان

مقدمة:

للغابات في السودان دور قومي حيوي هام، فهي تساهم بحوالي 20% من الناتج القومي الإجمالي، توفر 71% من جملة الطاقة المستهلكة بالبلاد (تعادل 2 مليار دولار سنويا عند استبدال حطب الوقود والفحم النباتي كلياً بطاقة بترولية)، وتوفر 12% في المتوسط من عائدات البلاد السنوية من العملة الصعبة، وتساهم بما قيمته 2.5 مليون دولار سنويا من الأخشاب المنشورة ، وتوفر معظم الاحتياجات القومية من مواد البناء و تساهم الغابات بحوالي 70% من أعلاف الحيوان في أشهر الصيف (30% متوسط شهري)، توفر 15% من العمالة بالريف. هذا بجانب مساهمتها في المنتجات الأخرى غير الخشبية كالحياة البرية والاصماغ والثمار والأعشاب الطبية والسياحة الطبيعية بجنب الخدمات البيئية والتراثية والقيمة الوراثية للتنوع ألإحيائي والتي لا تقدر بأسعار السوق.

 

تبلغ المساحة الكلية لغابات السودان 176 مليون فدان (74) مليون هيكتار بحيث تغطى الغابات مساحة تقدر بحوالى 27% من جملة مساحة السودان ((FRA, 2005 ويشمل ذلك الغابات الطبيعية خارج الحجز بالاضافة الى الغابات الحكومية المحجوزة والغابات الشعبية والخاصة وغابات المؤسسات والمحميات الطبيعية. ويبلغ الفاقد السنوى من الغطاء الغابى 590 ألف هكتار يتم تعويض 6% منها فقط سنويا. تبلغ نسبة الغابات المحجوزة 4.3% من جملة مساحة البلاد (FNC, 2007) ، وتتوفر 68% من ثروة البلاد الغابية بالجنوب و32% منها فى الشمال، كما توفر الغابات 71% من جملة الطاقة المستهلكة بالبلاد.

 

2/  دور الغابات:

أ- الدور البيئى

• حماية البيئة بشكل عام

• التنوع الإحيائي ملاذ لنباتات وحشرات وحياة برية  ومستودعاً ثرياً لحفظ السلالات النباتية والحيوانية والمصادر الو راثية

• مكافحة التصحر وتخصيب التربة وحماية التربة من التعرية بواسطة الرياح والمياه

• حماية النظم البيئية النيلية ومجارى الأنهار والخيران وحماية مساقط المياه  ومجاريه .

• التوازن البيئي والمساعدة في تنظيم نسبة الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون بالغلاف الجوي وتلطيف الجو من الغبار والأتربة والحرارة الزائدة ونسبة الرطوبة وتراكم الكربون والملوثات وتدهور المناخ مما للدولة فيه من اهتمامات محلية والتزامات دولية.

ب- الدور الاقتصادى

• يساهم قطاع الغابات ب 12% من اجمالي الناتج القومي 

• تعتبر  الغابات  المستودع  الأمن لمقابلة  احتياجاته الغذائية خاصة في ظروف الجفاف والمجاعات

• توفير فرص العمالة ( يقدر أن واحد من كل 7 سودانين له ارتباط بالغابات)

• تحسين البيئة دعما للانتاج الزراعى المستدام

• توفير 70% من علف القطيع القومى (فصل الصيف)

• انتاج الصمغ العربى والأصماغ الأخرى بالاضافة لمنتجات الغابات غير الخشبية

• توفير حطب الحريق الذى يشكل 71% من مجمل حاجة البلاد للطاقة

• توفير مواد البناء المحلية (65% من سكان البلاد) و توفير الأخشاب المنشورة كالفلنكات وغيرها (حوالى 97ر1 مليون متر مكعب وهى تمثل 5ر13% من جملة إستهلاك  الأخشاب)

• درع واقى لزحف الرمال ومحاربة التصحر

•  الأشجار من نعم الله للإنسان يستفيد منها الإنسان لمقابلة متطلباته

• من التاج يحصل على الثمار غذاء للإنسان والحيوان والحشرات النافعة والطيور وكذلك الوقود ومواد البناء الريفية.

• الثمار يحصل على البذرة التي يستخرج منها الأدوية والزيوت ومواد الدباغة

• الأزهار تجذب النحل لجمع الرحيق الذي يصنع منه العسل والشمع.

• من الأوراق العلف وان سقطت علي التربة فهي سماد للأرض.

• يأتي بعد ذلك الجذع ومنه الأخشاب للأثاث والبناء والمراكب ومنه يصنع الورق والابلكاش والموسنايت والخشب الحبيبي والحبال ومنه أيضاً الصمغ.

• الجذر يثبت التربة ويحميها من الانجراف ومنه الأدوية والحبال